منتدى مجلة مدرسة معروف الرصافي
اخي الزائر/اختي الزائرة : اعضاء منتدى مجلة مدرستي يبذلون مجهودات كبيرة من اجل افادتك.فبادر بالتسجيل لافادتهم او لشكرهم ولا تبق مجرد زائر مستهلك فقط .. نحن في انتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد

منتدى مجلة مدرسة معروف الرصافي

منتدى *تربوي *تعليمي *ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءدخولالتسجيل
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 144 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ajakaf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 667 مساهمة في هذا المنتدى في 237 موضوع
المواضيع الأخيرة
تصويت
عداد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.


Share 

شاطر | 
 

 ،،أمير الأنام ،،وبدر الظلام،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المنتدى
نائب الإدارة
نائب الإدارة
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 382
تاريخ التسجيل : 07/03/2011
العمر : 59
الموقع : Maroc

مُساهمةموضوع: ،،أمير الأنام ،،وبدر الظلام،،   الثلاثاء 8 مارس - 11:26

،أمير الأنام ،،وبدر
الظلام،،











[size=25]في دمي الحب للنبي يسير *** وبقلبي
عشق النبي يثور

وبذكر الحبيب تسكن نفسي *** ولذكر
الرسول فاح العبير

فهو الشمس إن أطل ظلام *** وهو الظل إن
أطل
هجير









محمد صلى الله عليه وسلم

هو
الأعظم



إنه بحق الأعظم كيف لا وقد اصطفاه
الله على بني آدم وهو خاتم الأنبياء والمرسلين أرسله ربه رحمة للعالمين ليخرج الناس
من الظلمات إلى النور .





إنه
الأعظم فإذا كان في البشرية من يستحق العظمة فهو محمد ، هذا كلام علماء الغرب
المنصفين . والمسلمين يؤمنون به ويحترمونه ويوقرونه ويبجلونه . فهو قدوتنا العليا
وهو شفيعنا يوم القيامة وقائدنا إلى الجنة .


إن محمداً صلى الله عليه وسلم يستحق
العظمة . كيف لا وقد أخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور وهداهم إلى صراط
مستقيم .






أسماؤه
صلى الله عليه وسلم :

عن جبير بن مطعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم
قال: { إن لي أسماء، وأنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو
الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدميَّ، وأنا العاقب الذي ليس بعده
أحد
} [متفق عليه]. وعن أبي موسى الأشعري قال: كان رسول الله صلى الله عليه
وسلم يسمي لنا نفسه أسماء فقال: { أنا محمد، وأحمد، والمقفي،
والحاشر، ونبي التوبة، ونبي الرحمة
}








[size=25]صيانة الله تعالى له صلى الله عليه وسلم من دنس
الجاهلية
:
وكان الله سبحانه وتعالى قد صانه
وحماه من صغره، وطهره من دنس الجاهلية ومن كل عيب، ومنحه كل خُلقٍ جميل، حتى لم يكن
يعرف بين قومه إلا بالأمين، لما شاهدوه من طهارته وصدق حديثه وأمانته، حتى أنه لما
أرادت قريش تجديد بناء الكعبة في سنة خمس وثلاثين من عمره، فوصلوا إلى موضع الحجر
الأسود اختلفوا فيمن يضعه أول داخل عليهم، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقالوا: جاء الأمين، فرضوا به، فأمر بثوبٍ، فوضع الحجر في وسطه، وأمر كل قبيلة أن
ترفع بجانب من جوانب الثوب، ثم أخذ الحجر فوضعه موضعه صلى الله عليه وسلم
.


أخلاقه صلى الله عليه وسلم :

كان صلى الله عليه وسلم أجود
الناس، وأصدقهم لهجة، وألينهم طبعاً، وأكرمهم عشرة، قال تعالى: { َإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظيمٍ } [القلم:4]. وكان صلى الله
عليه وسلم أشجع الناس وأعف الناس وأكثرهم تواضعاً، وكان صلى الله عليه وسلم أشد
حياء من العذراء في خدرها، يقبل الهدية ويكافئ عليها، ولا يقبل الصدقة ولا يأكلها،
ولا يغضب لنفسه، وإنما يغضب لربه، وكان صلى الله عليه وسلم يأكل ما وجد، ولا يدُّ
ما حضر، ولا يتكلف ما لم يحضره، وكان لا يأكل متكئاً ولا على خوان، وكان يمر به
الهلال ثم الهلال ثم الهلال، وما يوقد في أبياته صلى الله عليه وسلم نار، وكان صلى
الله عليه وسلم يجالس الفقراء والمساكين ويعود المرضى ويمشي في
الجنائز.





إن
ذكرت الحبيب أشعر أن *** النفس والروح للمعالي تطير

ولد النور فالسماء ضياء *** وعلى الأرض
قد أحل سرور

فغدت مكة الحبيبة أرضاً *** مهبط الوحي حل فيها
البشير

جاء والكون في غياهب ظلم *** مستطير قد طال منه
جذور







عبادته ومعيشته صلى الله عليه وسلم
:

قالت عائشة رضي الله عنها:
{
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم حتى تتفطر
قدماه، فقيل له في ذلك، فقال: أفلا أكون عبداً شكوراً

} [متفق
عليه]، وقالت: وكان مضجعه الذي ينام
عليه في الليل من أَدَمَ محشوّاً ليفاً!! وفي حديث ابن عمر رضي الله عنه قال: لقد
رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يظلُّ اليوم يَلتَوي ما يجد دِقْلاً يملأ بطنه –
والدقل ردئ التمر -!! ما ضره من الدنيا ما فات وهو سيد الأحياء والأموات، فالحمد
لله الذي جعلنا من أمته، ووفقنا الله لطاعته، وحشرنا على كتابه وسنته آمين،
آمين.






خصائصه :

خصّ الله نبيه محمداً –صلى الله عليه وسلم- من
بين سائر الأنبياء والمرسلين بخصائص منها:

أنه خاتم النبيين، وصاحب المقام
المحمود يوم القيامة، وكون رسالته إلى الثقلين الجن والإنس، ونزول القرآن الكريم
الذي أذعن لإعجازه الإنس والجن، والإسراء به إلى بيت المقدس والمعراج إلى السموات
العلى إلى سدرة المنتهى إلى مستوى سمع فيه صريف
الأقلام.








كلامه :
كان –صلى الله عليه وسلم- طويل السكوت لا يتكلم في غير حاجة، ولا
يتكلم فيما لا يعنيه، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، وكان يتكلم بكلام مفصل ليس
بهذٍّ مسرع لا يحفظ، ولا منقطع تتخلله السكتات، عن عائشة –رضي الله عنها- قالت:
"كان كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كلاماً فصلا يفهمه كل من سمعه " رواه أبو
داود وصححه الألباني، "وكان يتكلم بكلام بيّن يحفظه من جلس إليه" رواه البخاري
ومسلم، "وكان ربما يعيد الكلمة ثلاثاً لتعقل عنه" رواه
البخاري
.








ظنّه بالله:

عن جابر –رضي الله عنه- قال سمعت النبي –صلى الله عليه
وسلم- قبل موته بثلاثة أيام يقول: "لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن
الظن بالله تعالى
" رواه مسلم.

والنبي –صلى الله عليه وسلم- أقرب
عباد الله إلى الله وأزكاهم عنده، وهو الذي سبق إلى كل خير واقترب من كل فضل، وكان
يوصي أصحابه ومن بعدهم بالظن الحسن بالله عز وجل.

وعن أبي هريرة –رضي الله عنه-
قال: قال النبي –صلى الله عليه وسلم- "يقول الله تعالى: أنا
عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإذا ذكرني
في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم
" رواه البخاري
ومسلم.







[size=29]بركته :

عن جابر –رضي الله عنه- قال عطش الناس يوم الحديبية وبين يدي
رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إناء يتوضأ منه إذ جهش الناس نحوه، فقال: مالكم؟
فقالوا: ما لنا ما نتوضأ به ولا نشرب إلا ما بين يديك، قال: فوضع النبي –صلى الله
عليه وسلم- يديه في الإناء ودعا بما شاء الله أن يدعو، وقال: "حي على الوضوء
والبركة من الله"، قال جابر: فلقد رأيت الماء يجري من تحت
يده، فتوضأ الناس وشربوا، فجعلت لا آلو ما جعلت في بطني منه، فعلمت أنه بركة، فقيل
لجابر كم كنتم يومئذ؟ قال: ألفاً وأربعمائة
. رواه
البخاري.







سماحته:

قال أنس –رضي الله عنه - (خدمت رسول الله –صلى
الله عليه وسلم - عشر سنين، والله ما قال لي أفٍّ قط، ولا قال لي لشيء: لم فعلت
كذا؟ وهل فعلت كذا؟
. متفق عليه.




ختاماً :
لو رآك محمد –صلى الله عليه وسلم-
لأحبك



قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-
"وددت أني لقيت إخواني، قال الصحابة: أو ليس نحن إخوانك؟
قال: أنتم أصحابي، ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني
"

رواه أحمد وصححه الألباني.







من حقوق النبي
–صلى الله عليه وسلم- على أمته:

(1) الإيمان به –صلى الله عليه وسلم- كما أمر الله في



كتابه
"فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله



وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون" [الأعراف:
158].



(2)طاعته –صلى الله عليه وسلم- وامتثال أمره، واتباعه والاقتداء
بسنته.

(3) احترامه وتوقيره وتعظيمه، وتقديم محبته على محبة كل
أحد.



(4) وجوب التحاكم إليه
والرضا بحكمه، كما قال الله



عالى" فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما
شجر بينهم



ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا



تسليما" [النساء:65].






ماقاله
الغرب في نيبنا محمد صلى الله
عليه
وسلم




[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل
اضغط
هنا
]


ما جاء في تعظيم
السُّنة



قال
الله جل وعلا
: ]وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا
مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ
الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ
[
[الأحزاب : 36].


يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ
النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ
تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
[ [الحجرات :
2].

قال ابن القيم تعليقًا
على هذه الآية: فحذَّر المؤمنين من حبوط أعمالهم بالجهر لرسول الله صلى الله عليه
وسلم كما يجهر بعضهم لبعض.


وليس هذا برِدَّة، بل معصية تحبط العمل، وصاحبها لا يشعر
بها([7]) فما الظن بمن قدَّم على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهديه وطريقه
قول غيره وهديه وطريقه؟!


وعن
العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: وعظنا رسول الله صلى
الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقلنا
: يا رسول
الله، كأنها موعظة مودِّع، فأوصنا.


قال مالك بن أنس: السُّنة
سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلَّف عنها
غرق([24]).




عظمة النبي في عيون الغربيين
فهذا المؤرخ الأوروبي "جيمس
ميتشنر
" يقول في مقال تحت عنوان (الشخصية الخارقة) عن النبي (صلى الله عليه
وسلم) :"....وقد أحدث محمد عليه السلام بشخصيته الخارقة للعادة ثورة في الجزيرة
العربية، وفي الشرق كله، فقد حطم الأصنام بيده، وأقام دينا خالدا يدعو إلى الإيمان
بالله وحده ".


ويقول الفيلسوف الفرنسي (كارديفو) :"إن محمدا كان هو النبي
الملهم والمؤمن، ولم يستطع أحد أن ينازعه المكانة العالية التي كان عليها ، إن شعور
المساواة والإخاء الذي أسسه محمد بين أعضاء الكتلة الإسلامية كان يطبق عمليا حتى
على النبي نفسه".







حارَ فكري.. لستُ أدري ما
أقولْ

أيُّ طُهرٍ ضمَّه
قلبُ الرسولْ

أيُّ نورٍ قد
تجلَّى للعقولْ

أنتَ مشكاة
الهدايةْ.. أنتَ نبراسُ الوصولْ

[/size]
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.madrassa.3oloum.org
 
،،أمير الأنام ،،وبدر الظلام،،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجلة مدرسة معروف الرصافي :: القسم الإسلامي العام :: منتدى السيرة النبوية-
انتقل الى:  
كود الساعة الآن

جميع الحقوق محفوظ لـمنتدى مجلة مدرسة معروف الرصافي
 Powered by ®madrassa.3oloum.org
حقوق الطبع والنشر©2010 - 2011

منتدى مجلة مدرسة معروف الرصافي